أخبار -سياسة -اقتصاد -تعليمي-تربوي-ديني -ثقافي-علمي -أدبي- صحافة وإعلام-ومنوعات
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف نحقق النجاح ونكن أكثر إيجابية؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مجدي بكري
Admin


المساهمات : 57
تاريخ التسجيل : 16/02/2011
العمر : 52

مُساهمةموضوع: كيف نحقق النجاح ونكن أكثر إيجابية؟!   الأحد فبراير 24, 2013 10:46 am

الحلقة الأولى (المقدمة)
الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، الحمد لله على نعمة الإيمان والإسلام والقرآن والمال والأهل والمعافاة، الحمد لله على جميع النعم ما ظهر منها وما بطن، والصلاة والسلام على سيد المرسلين وسيد ولد آدم أجمعين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
يبحث كثير من الناس عن النجاح والتأثير وغالبا ما يسألون عن سرّ هذا النجاح والتأثير ويبحثون عن الأدوات التي تحقق ذلك. ولقد تكلم الكثيرون عن أسرار النجاح والتأثير ووضعوا لذلك أمورا كثيرة لعل أبرزها وجود رؤية وأهداف واضحة والإدارة الناجحة للذات والوقت وغيرها من الأمور، ولا شك بأن هذه العوامل هامة جدا في تحقيق النجاح. ولكنني وجدت أمرا معينا يشترك فيه أغلب بل كل الناجحين والمؤثرين، هذا الأمر لم يتكلم عنه الكثيرون مع أنهم قد يشيرون إليه أحيانا أو قد يُفهَم من كلامهم أحيانا. هذا الأمر أعتبره عاملا أساسيا بل من مقدمات النجاح الأساسية. هذا العامل هو التركيز.
المتأمل في حياة العظماء والناجحين يجد بأنهم قد ركزوا في الغالب على أمر معين وبذلوا أوقاتهم كلها لتحقيق هذا الأمر، وكانت نتيجة هذا التركيز تطوير مجال معين أو ابتكار شيء جديد وفي الخلاصة تحقيق إنجازات متتالية خدمت أمة من الأمم أو خدمت البشرية جمعاء.
إنني أسعى من خلال هذه السلسلة والتي أسميتها ب(صناعة التركيز) أن أغرس مفهوم التركيز في حياتنا لكي نساهم جميعا في خدمة الوطن ونهضة الأمة، ومن قبل ذلك، تطوير أنفسنا.
ولقد وجدت أن الحاجة ضرورية لطرح هذا المفهوم في هذه الفترة خاصة أننا في زمن التخصصات، والذي يسعى للتأثير لابد له من التركيز في جانب معين حتى يبدع فيه ويخدم وطنه وأمته من خلال هذا الجانب.
أسأل الله تعالى أن يوفقني لطرح هذه السلسلة وأن يرزقنا جميعا الإخلاص في القول والعمل وأن نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، والحمد لله رب العالمين.
الحلقة الثانية (تعريف التركيز) أرحب بكم في هذه الحلقة الجديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي أهدف من خلالها إلى بيان كيفية التركيز في حياتنا لأنني على يقين بأن التركيز الإيجابي طريق إلى النجاح بإذن الله تعالى.دعونا نستعرض في هذه الحلقة تعريف التركيز وما تحتويه من معان ودلالات. لا شك أن لكل مصطلح تعريفات متعددة، وسعيت جاهدا لإيجاد تعريف سهل وبسيط للتركيز، فدعوني أشارككم هذا التعريف الذي اخترته. التركيز هو القدرة على توجيه التفكير إلى أي اتجاه يخطط الشخص له.إذا تأملنا في التعريف السابق، نجد العناصر التالية: القدرة، التفكير، التخطيط. وقبل أن أقف على العناصر وبعض من دلالاتها أريد أن أؤكد بأن أي أمر يريده الشخص أن يكتسبه في هذه الحياة هو عبارة عن قرار، فالذي يقرّر أن يركّز سيركّز أو على الأقل سيسعى إلى التركيز والذي لا يريد التركيز لن يستطيع.الذي يريد أن يركز يجب عليه أن يملك القدرة على ذلك، والقدرة تنبع أساسا من داخل الشخص، فالشخص الذي يقرر أنه سيفعل الشيء الفلاني ويسعى لذلك، سيقدر عليه بإذن الله تعالى.والملاحظ كذلك في التعريف بأن الشخص المركّز يوجّه تفكيره إلى شيء معين وبالتالي هو من يقوم بذلك وليس شخص آخر يقوم بالنيابة عنه.
الذي أريد أن أوصله من خلال هذه الحلقة أن التركيز عبارة عن قرار يتخذه الشخص، فإذا أراد النجاح والتميز والتأثير فالتركيز أحد أساسيات هذه الأمور، أما إذا أراد العيش على هامش الحياة فله القرار كذلك.مع تأملات أخرى في معنى التركيز في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى، إلى ذلك الحين، أسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى ما فيه صلاح البلاد والعباد وأن نكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، والحمد لله رب العالمين.
الحلقة الثالثة (التخطيط): مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه.تناولنا في الحلقة السابقة معنى التركيز والذي ذكرنا بأنه القدرة على توجيه التفكير إلى أي اتجاه يخطط الشخص له. ودعونا اليوم نكمل بعض المعاني في هذا التعريف.تبرز هنا معنى هام في التعريف وهو معنى التخطيط. التخطيط هام جدا لكل من أراد النجاح والتأثير في الحياة. فالشخص الذي يريد التركيز عليه أن يخطط أولا لشيء ما ثم يركّز على هذا الشيء لتحقيقه.ولعلي أضرب بذلك بعض الأمثلة البسيطة، فالإمام البخاري مثلا، خطّط لجمع الأحاديث الصحيحة للنبي صلى الله عليه وسلم، ومن ثم ركّز على هذا الأمر وأخرج للأمة صحيح البخاري.
الإمام الطبري، خطّط لتفسير القرآن الكريم، فركّز على ذلك الأمر، فأخرج للأمة تفسير الطبري. وكذلك في مجال العلوم، فأغلب العلماء خططوا لأمر معين في مجالهم فركّزوا عليه ومن ثم أنتجوا، واقرؤوا إن شئتم في سيرة جابر بن حيان في علم الكيمياء، والحسن بن الهيثم في علم البصريات، وابن النفيس في الدورة الدموية وغيرهم الكثير والكثير.وحتى في عالمنا الحديث، فالذي ينظر في سيرة ستيف جوبز والذي ارتبط اسمه بالآي فون والآي باد وغيره من هذه التقنيات، تجد بأنه خطط لهذا الأمر وركز عليه، فأخرج للعالم هذه الإنجازات.
التركيز مرتبط بالتخطيط، ونتيجة هذا الأمر هو الإنجاز تلو الإنجاز. والقارئ لسير العظماء عبر التاريخ يجد بأنهم ركزوا على أمر معين خططوا له.إذا القرار في النهاية لنا، بأننا إذا أردنا النجاح والإنجاز، فعلينا بالتركيز في مجال معين، ولا ننسى بأن نسأل الله تعالى التوفيق فهذا هو الأساس ومن ثم يأتي العمل الجاد وبذل الجهود لتحقيق الأهداف.مع تأملات أخرى في صناعة التركيز في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى، إلى ذلك الحين، أسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى ما فيه صلاح البلاد والعباد وأن نكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، والحمد لله رب العالمين.
الحلقة الرابعة (التركيز السلبي) مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه.
لازلنا نتجول حول بعض المعاني المستفادة من تعريف التركيز والذي ذكرنا بأنه القدرة على توجيه التفكير إلى أي اتجاه يخطط الشخص له.
من الضروري الإشارة بأن التركيز يمكن أن يكون إيجابيا ويمكن أن يكون سلبيا، لأن الشخص هو صاحب هذا القرار، فالذي يخطط لأمر إيجابي سوف يوجه تفكيره لهذا الأمر وبالتالي يكون تركيزه إيجابيا والأمر كذلك بالنسبة للتركيز السلبي.
ولنضرب أمثلة على التركيز السلبي حتى تتضح الصورة أكثر. اللص مثلا، أليس له هدف أو أهداف يسعى لتحقيقها؟ ألا يسعى مثلا لأن يكون غنيا أو يحصل على أشياء ثمينة؟ وبالتالي سيركز على تحقيق هذه الأهداف والنتيجة تركيز سلبي.
ومن التاريخ أيضا هناك أمثلة، ولعله يحضرني مثال القائد المغولي جنكيز خان، والذي وضع نصب عينيه تحقيق هدف السيطرة على العالم، فركّز على تحقيق هدفه ولكن بصورة سلبية بحيث يقضي على كل البشر الموجودين في طريقه واقرؤوا تاريخ التتار إن شئتم.
هتلر، الزعيم الألماني النازي، اتبع طريقة جنكيز خان في التركيز السلبي، فأدخل العالم في حرب عالمية راح ضحيتها الملايين من الأبرياء. والأمثلة على ذلك كثير.
وتكمن المشكلة بأن هذا الصنف من الناس يبذلون جهودا ضخمة في سبيل تحقيق أهدافهم ولكن للأسف بالطريقة الخطأ. ولو وُضعت هذه الجهود في خدمة البشرية لحققوا إنجازات ضخمة ولاستفادت البشرية منهم.
على الشخص أن ينظر دائما في هدفه، هل هو إيجابي أو سلبي؟ وبناء عليه سيكون تركيزه إيجابيا أو سلبيا.
أسأل الله أن يوفقنا إلى ما فيه صلاح العباد والبلاد، وأن نكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، والحمد لله رب العالمين.
الحلقة الخامسة (أهمية التركيز-الإنجاز)مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه.دعونا نبدأ في هذه الحلقة بذكر أهمية التركيز بالنسبة للشخص، وقد يسأل هنا سائل، لماذا تقديم الأهمية على الكيفية؟ فنقول بأن الشخص سيفعل الشيء إذا اقتنع فيه، وبالتالي فإن بيان الأهمية هنا لغرس قيمة التركيز في الشخص.
لماذا التركيز هام في حياتنا؟ أو دعونا نقل، لماذا التركيز هام لكل من يريد التأثير والإيجابية؟ من الأسباب الرئيسة التي أجدها إجابة على هذا السؤال، الإنجاز.التركيز سبب مباشر للإنجاز، ليس فقط الإنجاز لمرة واحدة، وإنما الإنجاز المتتالي. الشخص الذي سيركّز في حفظ القرآن الكريم سيحقق ذلك، وقد يتطور الأمر بعد الحفظ إلى التمكّن من التجويد ومخارج الحروف وغير ذلك.الشخص الذي يركّز في الإدارة، تجده يطور نفسه باستمرار بالاطلاع على أفضل وأحدث الأساليب في الإدارة، وقد يتطور الأمر إلى إلقاء دورات وتأليف كتب وإعطاء استشارات في الإدارة.وكذلك الأمر للذي يركز في التربية، فتجده يتابع آخر الدراسات والبحوث في التربية، ويقوم بإعطاء استشارات ودورات ومقالات في التربية.
المتأمل في التاريخ القديم والحديث يجد بأن المنجزين يركزون على أمر معين وينجزون فيه بعد ذلك منجزات كثيرة، وحتى في مجال الاختراعات العلمية، تجد بأن المخترع لا يتوقف على اختراع واحد وإنما يسعى لاختراعات كثيرة.الإنجاز شيء رائع ويسعى إليه أغلب الناس، ووسيلة هامة للوصول إليه هي بالتركيز في مجال معين.
إن الأمة الإسلامية بحاجة إلى المنجزين في جميع المجالات، وبالتالي علينا أن نسعى جاهدين لكي نكون أحد هؤلاء حتى نساهم في نهضة أوطاننا وأمتنا. مع نقاط أخرى في أهمية التركيز في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى، إلى ذلك الحين، أسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى ما فيه صلاح البلاد والعباد وأن نكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، والحمد لله رب العالمين.
الحلقة السادسة (أهمية التركيز – الإبداع) الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي أنعم علينا بنعم كثيرة لا تُعدّ ولا تُحصى، فله الحمد سبحانه على جميع نعمه الظاهرة والباطنة، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وسيد ولد آدم أجمعين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه.
بدأنا في الحلقة السابقة في الحديث عن أهمية التركيز بالنسبة للشخص، وذكرنا بأن التركيز سبب للإنجاز الذي يطمح إليه الكثير من الناس. وفي هذه الحلقة، نقف مع سبب آخر أشعر بأنه نتيجة هامة كذلك من نتائج التركيز، ألا وهو الإبداع.الإبداع في أسهل تعريفاته هو عملية الإتيان بجديد، وإذا تأملنا في أسباب الإبداع، نجد بأنها كثيرة، ولكنني أجد بأن التركيز على رأس هذه الأسباب. لماذا؟ لأن المركّز في الغالب سيحاول أن يطوّر في المجال الذي اختاره، وكنتيجة طبيعية لهذا التطوير، سيظهر الإبداع في هذا المجال.تأملوا مثلا في شركات صناعة السيارات، تجدوا بأنه في كل سنة، تظهر مزايا جديدة للسيارة عن السنة التي قبلها وأحيانا تنتج سيارات جديدة. ألا يُعد ّذلك إبداعا؟ والسؤال الهام هنا، لماذا هذا الإبداع؟ نجد بأن أحدى الأسباب الرئيسة لذلك أن هذه الشركات ركّزت في هذه المنتجات وكان الإبداع نتيجة طبيعية لهذه التركيز.وهذا الأمر ينطبق كذلك في عالم الحواسيب والهواتف المتحركة والبرمجيات والآلات المختلفة، وفي كل يوم نجد عدة إعلانات في الوسائل المختلفة عن أشياء وإضافات إبداعية جديدة في الآلات المختلفة.
وإذا نظرنا أيضا إلى حياة علماء المسلمين، نجد هذا الإبداع موجودا أيضا، ولنأخذ مثالا واحدا وهو علم الحديث، وتأملوا في كثرة الكتب الموجودة في علم الحديث في موضوعات مختلفة ومتنوعة. الحديث واحد ولكن طريقة عرضه يختلف من كتاب إلى آخر. أدى التركيز في هذا العلم إلى إبداع جديد.المبدعون في العالم اليوم كثر، وفي الأمة الإسلامية كذلك يوجد مبدعون كثيرون، ولكننا نحتاج إلى مزيد منهم في جميع المجالات حتى تتطور كل دولة في جميع المجالات وتكون النتيجة نهضة وتطوير الأمة الإسلامية ككل. ولا شك بأن إحدى الأسباب الرئيسة لذلك هو التركيز.مع نقاط أخرى في أهمية التركيز في الحلقة القادمة بإذن الله تعالى، إلى ذلك الحين، أسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى ما فيه صلاح البلاد والعباد وأن نكون ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه، والحمد لله رب العالمين.
الحلقة السابعة (أهمية التركيز-الإدارة الناجحة للذات)مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه.تحدثنا في حلقات سابقة عن أهمية التركيز وذكرنا أنه سبب لتحقيق الإنجاز، وسبب للإبداع. واليوم نقف مع سبب آخر أشعر كذلك بأنه نتيجة هامة كذلك من نتائج التركيز، ألا وهي القدرة على الإدارة الناجحة للذات.التركيز سبب هام من أسباب الإدارة الناجحة للذات، وعندما نتحدث عن إدارة الذات فإننا نقصد بذلك إدارة الوقت وتنظيمها والتخطيط ووضع الأهداف والتقييم وغيرها من المسائل.
والسؤال هنا، كيف يساعد التركيز على الإدارة الناجحة الذات؟ والجواب على ذلك أن المركّزين يضعون لأنفسهم أهدافا واضحة لتحقيقها وبالتالي فهو يخططون وينظّمون أوقاتهم. هذا بالإضافة إلى رؤية واضحة لما يريدون الوصول إليه، وبالطبع هناك تقييم دائم لمدى تحقق الأهداف. وهذه هي الإدارة الناجحة للذات.عندما نتأمل في سير العظماء والناجحين، نجد بأن إدارتهم للذات كانت عالية، ولولا هذه الإدارة الناجحة لما تحققت هذه الإنجازات. ولعل أحد أهم الأسباب بأن قام هؤلاء بالتركيز في مجال ما، ونتج عن هذا التركيز هذه الإدارة الناجحة للذات.مهما حاول الشخص أن يدير ذاته بنجاح، فلن يستطيع حتى يضع أهدافا ورؤى واضحة، بدون هذه الأهداف والرؤى، لن يستطيع إدارة وقته بفعالية، وهذه الأهداف والرؤى هي في النهاية شيء يركّز عليه الشخص.
إذا القاعدة الهامة هنا أن الإدارة الناجحة للذات تعني النجاح في الحياة، وسبب رئيسي لهذه الإدارة الناجحة هي بالتركيز.
الحلقة الثامنة (التركيز في عالم الحيوان) الحمد لله رب العالمين، حمد عباده الشاكرين وشكر عباده الحامدين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه.لازلنا نتحدث في هذه الحلقات عن أهمية التركيز، والهدف من ذلك أن نغرس قيمة التركيز الإيجابي في حياة الشخص، فبدون ذكر الأهمية قد لا يقتنع الشخص بهذه القيمة الهامة.واخترت الحديث اليوم عن أهمية التركيز في عالم الحيوان لنرى كيف تطبّق الحيوانات مهارة التركيز فيصلون إلى أهدافهم التي يريدونها. ولماذا الحديث عن عالم الحيوان؟ أولا، لأن الله تعالى أمرنا بالتفكّر في مخلوقاته لأخذ العبر والفوائد منها، وثانيا، إذا كانت هذه الحيوانات تستطيع تحقيق أهدافها بهذه الأمور فمن باب أولى أن نستطيع نحن بني البشر تحقيق أهدافنا ونحن نملك عقولا وباستطاعتنا التفكير والإدراك.ودعوني أضرب بعض الأمثلة من عالم الحيوان. المثال الأول هو لطائران معروفان بالتركيز الشديد، النسر والصقر، فالذي يتابع هذين الطائرين وقت البحث عن الفريسة يجد التركيز الشديد وقت البحث وفي وقت الانقضاض على الفريسة لا يخطئان في الغالب. تركيز شديد نحو الهدف يؤدي إلى تحقيق نتائج باهرة.
المثال الثاني هما لحشرتين معروفتان كذلك بالعمل الجاد وبالتركيز كذلك، وهما النمل والنحل، والمتأمل في عالم النمل والنحل يجد تركيزا شديدا لتحقيق أهداف محددة، فالنمل يعمل بتركيز شديد لجمع الطعام لوقت الشتاء، وكذلك النحل لإنتاج العسل. تحقيق
الإنجازات نتيجة طبيعية للتركيز. إذا كانت هذه نتائج التركيز في عالم الحيوانات، فمن باب أولى أن يحصل بنو البشر على نتائج أكبر إن طبّقوا التركيز الإيجابي في حياتهم.
قال أحدهم: خلف كل نجاح تركيز! وخلف كل تركيز نجاح. التركيز هو المفتاح السحري الذي نملكه ولكننا قليلاً ما نستخدمه!
الحلقة التاسعة (التركيز في الإسلام)مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه. لازلنا نتحدث في هذه الحلقات عن أهمية التركيز، وكما ذكرنا بأن ذكر أهمية التركيز يأتي لغرس لهذه القيمة في نفوسنا، فبدون معرفة الأهمية، لن نشعر بقيمتها.كنت أتساءل دائما، هل حث الإسلام على التركيز؟ في الحقيقة، فبما أن هذه القيمة إيجابية، فلا شك أن الإسلام قد حث عليها وإن لم يذكرها باسمها، لأن الإسلام دين القيم الإيجابية.وإن تأملنا في الأمور التي يحث عليها الإسلام نجد التركيز حاضرا فيها. تأملوا مثلا في الإخلاص. أليس الإخلاص عبارة عن تركيز للنية باتجاه معين، وهو أن تكون النية لله. أليس من شروط قبول العمل الإخلاص قبل وأثناء وبعد العمل؟ ألا يعني ذلك تركيز في جميع مراحل العمل؟.مثال آخر وهو الخشوع في الصلاة. أليس أجر الصلاة يتوقف على الخشوع فيها؟ ألم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم: “إن الرجل لينصرف وما كتب له إلا عشر صلاته، تسعها، ثمنها، سبعها، سدسها، خمسها، ربعها، ثلثها، نصفها“. (رواه أبو داود والنسائي). ألا يعني هذا بأننا إذا أردنا الحصول على الأجر الكامل في الصلاة بأننا يجب علينا أن نخشع والذي هو في حقيقة الأمر عبارة عن تركيز.مثال آخر وهو الدعاء. ألم يقل الرسول صلى الله عليه وسلم “ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالْإِجَابَةِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لَا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً
مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لَاه”.(أخرجه الترمذي وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة). ألا يعني ذلك أننا يجب أن نركّز في الدعاء؟ أليس الغفلة واللهو عكس التركيز وبالتالي فهما من أسباب عدم استجابة الدعاء؟ ألا يعني ذلك أن التركيز مطلوب في الدعاء؟.
والأمثلة على ذلك كثيرة. المهم أن ندرك بأن التركيز هام جدا في الإسلام وهي قيمة يحث عليها الإسلام في جميع مناحيه.
الحلقة العاشرة (تمارين في التركيز) مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه. وأنت تقرأ هذه الحلقة، أريد منك أخي القارئ في هذه اللحظة أن تبحث عن أي شيء حولك يوجد فيه لون أحمر، ماذا ستلاحظ؟ ستلاحظ أنك بدأت ترى اللون الأحمر في أشياء لم تكن تلاحظ فيها هذا اللون من قبل. لماذا؟ التركيز أدى إلى هذا الأمر.
أمر ثان أريد أن تفعله اليوم، وهو أنه عندما تقود سيارتك أو تكون في السيارة، ضع في بالك سيارة معينة ثم لاحظ كم سيارة من هذا النوع ستشاهد في الشارع في هذه الفترة. ستلاحظ أن عدد هذه السيارة أكثر أو أقل مما كنت تتوقع والسبب أنك ركّزت على هذا الأمر وبالتالي وصلت إلى هذه النتيجة. والأمر الأخير الذي أريدك أن تفعله، أن تحسب عدد ضربات قلبك في الدقيقة الواحدة. ماذا سيحدث؟ ستركّز على عدد الضربات وتحسبها بالضبط حتى تصل إلى النتيجة المرجوة (الأفضل أن تكون بين 70 و 80 ضربة في الدقيقة). من خلال هذه التمارين البسيطة، نستطيع أن ندرك بكل وضوح بأن التركيز يؤدي إلى نتائج واضحة ومحددة، وهكذا في حياتنا إذا أردنا تحقيق أهدافنا فعلينا التركيز عليها حتى نحققها. أهمية التركيز تكمن في أنها سبب للنجاح في الحياة وتحقيق الإنجازات والحصول على النتائج المرجوة بإذن الله تعالى.
الحلقة الحادية عشر (التركيز في الرياضة): مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه. نقف في هذه الحلقة مع أهمية التركيز في الرياضات المختلفة، لنرى هل التركيز مهم أم لا في الرياضة؟.
دعونا نبدأ بأشهر الألعاب، وهي كرة القدم، ولنتساءل هل التركيز مهم في كرة القدم؟ والجواب بالطبع نعم، فالفريق الذي يريد الفوز عليه التركيز في المباراة لتحقيق هدفه، والمهاجم الذي يريد تسجيل الأهداف عليه التركيز لتحقيق هدفه، والمدافعون والحراس الذين يريدون أن لا يدخل مرمى فريقهم أي هدف، عليهم التركيز لمنع الفريق التالي من ذلك. إذا الخلاصة، كرة القدم تركيز في تركيز.
أما في كرة السلة، فأعتبرها شخصيا من أهم الرياضات التي تزرع التركيز في الشخص ، وذلك لأن اللاعب يحتاج إلى تركيز شديد لتسجيل النقاط وكذلك لمتابعة لاعبي الخصم ومنعهم من تسجيل النقاط.
وكذلك في ألعاب القوى، فالتركيز هام جدا لتحقيق الفوز، سواء في الجري في المسافات المختلفة، أو في القفز ورمي الجلة ورمي الرمح وغيرها من الألعاب. تأملوا في اللاعبين وستجدون تركيزا شديدا قبل بداية أية لعبة.
ومن الألعاب التي تحتاج إلى تركيز شديد، لعبة الرماية وهي كذلك من الألعاب التي تعلّم الشخص التركيز، حيث الهدف واضح ومحدد وكلما ركّز الشخص أكثر، كانت إمكانية تحقيق أهدافه أكثر. وتنطبق أهمية التركيز كذلك في الألعاب الأخرى من كرة الطائرة واليد والسباحة والبولنج والفروسية وغيرها. التركيز هام في جميع الأمور والرياضيون يدركون ذلك جيدا، وهو سبب أساسي في تحقيق الأهداف والنجاح في الحياة. اسأل
الله أن يوفقنا إلى تحقيق أهدافنا وطموحاتنا وأن نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب. والحمد لله رب العالمين.
الحلقة الثانية عشر (كيفية التركيز – اتخاذ القرار) مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه. أبدأ في هذه الحلقة في الحديث عن كيفية التركيز أو ما هي الخطوات العملية التي تساعدنا على التركيز في أي من الأمور؟.
هناك كثير من الخطوات التي يمكن أن يفعلها الشخص، ولكن الصعوبة تكمن في ترتيب هذه الخطوات، بمعنى أي الخطوات هي الخطوة الأولى ثم الثانية ثم الثالثة وهكذا، وفي الحقيقة، يصعب ترتيب هذه الخطوات لأن كل الخطوات مترابطة وتؤدي كل منها إلى الأخرى، ومتى ما اختلت إحداها أثّر ذلك في التركيز الذي نريده. في وجهة نظري، فإن الخطوة الأولى لكيفية التركيز هو اتخاذ القرار، بمعنى أن يتخذ الشخص قرارا داخليا جادا بأنه سوف يركّز في أمر ما ولتحقيق هدف ما. هذا القرار هو البداية، وبدون هذا القرار لا يستطيع الشخص أن يفعل أي شيء.
والمتأمل في حياة العظماء، يجد بأنهم قبل أن يحققوا أهدافهم وإنجازاتهم، قرّروا تحقيق هذا الإنجاز وأتبعوا ذلك بالخطوات العملية. فقرار الشخص بأن يركّز يكسر جزءا كبيرا من الحاجز الداخلي الذي يحول بين الشخص وبين التركيز. فالقرار الداخلي
هو عبارة عن رسائل ذاتية يبعثها الشخص إلى نفسه بأنه قد بدأ أمرا ما وعلى النفس الاستعداد لهذا الأمر. ولا شك بأن القرار ينبغي أن يكون إيجابيا حتى يؤدي الغرض منه. ويستطيع أي شخص أن يدّعي بأنه قد أخذ هذا القرار، وذلك فقد ذكرنا أن القرار يجب أن يكون قرارا جادا، لأن هذه الجدية هي العلامة التي ستبين صدق هذا القرار من عدمه، وإحدى علامات هذه الجدية، الخطوات العملية التي تتبع هذا القرار والتي سنتحدث عنها في الحلقات القادمة بإذن الله تعالى. التركيز مع أنه نشاط عقلي بالدرجة الأولى، فإنه يحتاج إلى جهد وبذل أكثر من أنشطة بدنية كثيرة، وبالتالي فإن كثيرا من الناس يبتعدون عنه – للأسف- وهذا يفسّر قلة الناجحين والمؤثرين على مدى التاريخ نسأل الله تعالى أن نكون من هذه القلة التي تنجح وتتميز في الدنيا وتفوز برضوان ربها في الآخرة، وأن نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، والحمد لله رب العالمين.
الحلقة الثالثة عشر (كيفية التركيز – وضوح الرؤية) الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه.
لازلنا في الحديث عن كيفية التركيز، وقد تحدثنا في الحلقة الماضية عن أولى الخطوات في التركيز وهي مسألة القرار.
وفي هذه الحلقة، سنتحدث عن وسيلة أخرى من الوسائل التي تساعد على التركيز، وهي وضوح الرؤية.
الرؤية في تعريف بسيط لها هي “ماذا أريد أن أكون في المستقبل؟” وبالتالي فوجود هذه الرؤية تحدد بشكل كبير مسار الشخص في حياته – بالطبع إن كان جادا – .
وضوح الرؤية الشخصية من أهم الأمور التي تساعد على النجاح في الحياة، والأشخاص الذين لديهم رؤية واضحة بمعنى أنهم يعرفون في اتجاه يسيرون وما الذي يريدون الوصول إليه، أشخاص ناجحون في أغلب الأحيان، وبطبيعة الحال، فمعنى التركيز
موجود في حياتهم.
مثلا، الذي عنده رؤية بأن يصبح من المخترعين المميزين في المنطقة، سوف يركّز في هذا المجال ويطوّر نفسه لكي يصل إلى هذا الهدف. والذي عنده رؤية لكي ينال جائزة في التميز مثلا على مستوى العالم، سوف يركّز جهوده في هذا الاتجاه حتى يصل إلى هذا الهدف وهكذا.
والمتأمل في حياة العظماء يجد بأن رؤاهم كانت واضحة وبالتالي استطاعوا الوصول إليها، ولعل من الأمثلة المشهورة في ذلك، السلطان العثماني محمد الفاتح، والذي كانت لديه رؤية واضحة لفتح القسطنطينية فبذل لأجلها الأسباب والخطط حتى فتح الله
المدينة على يديه.
ويُفضّل دائما كتابة الرؤية ووضعها في مكان بارز حتى يتذكرها الشخص دائما ويعمل على تحقيق ما يهدف إليه.
وجود الرؤية الواضحة وسيلة هامة من وسائل كيفية التركيز وبدونها سوف يفقد الشخص كثيرا من التركيز في حياته.
نسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى تحقيق أهدافنا وطموحاتنا وأن نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب. والحمد لله رب العالمين.
الحلقة الرابعة عشر (كيفية التركيز – وجود الأهداف) الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه.
نتحدث في هذه الحلقات عن كيفية التركيز، ونسعى بقدر الإمكان عرض خطوات واضحة وعملية في سبيل الوصول لهذه الكيفية، وتحدثنا في الحلقتين السابقتين عن أمريين هامين وهما القرار ووجود الرؤية. الخطوة الطبيعية الثالثة هي ترجمة هذه الرؤية إلى أهداف. فالرؤية يجب أن تتحول إلى خطوات عملية لتحقيقها وإلا فمجرد وجود الرؤية لا فائدة منها لأنها تبقى مجرد أحلام. عندما يحدد الشخص أهدافه بناء على الرؤية التي وضعها يكون قد وضع قدمه على طريق التركيز، ولنأخذ على ذلك مثالا. لنفترض أن أحد الأشخاص لديه رؤية بأن يصبح قائدا لمنظمته، وبالتالي فإن عليه أن يضع أهدافا واضحة لتحقيق هذه الرؤية مثل حضور دورات عن القيادة وقراءة كتب عن القيادة وأخذ المبادرات والمشاركة في صنع القرارات وتكوين العلاقات وغيرها من الأمور التي تساعده بأن يكون قائدا فعّالا. فوجود هذه الأهداف يساعد على تحقيق هذه الرؤية. وإذا أردنا أن نضرب مثالا من التاريخ، فدعونا نأخذ السلطان العثماني محمد الفاتح والذي تحدثنا عنه في الحلقة السابقة بأنه كانت لديه رؤية واضحة لفتح القسطنطينية، ولترجمة هذه الرؤية إلى واقع عملي، قام بوضع أهداف واضحة لتحقيق هذه الرؤية فقام بتجهيز جيشه ودرس عدوه ودرس القسطنطينية واستعان بالعلماء والخبراء ووضعا خططا عدة للهجوم حتى فتح الله المدينة على يديه. وأيضا ينبغي أن يتذكر الشخص دائما بأن التوفيق أولا وأخيرا من الله تعالى، ولكن هذا التوفيق لا يأتي إلا بذل الشخص جهده وأخذ بالأسباب وهذه الأسباب هي الأهداف الموضوعة.
الأهداف الواضحة – والتي تُفضّل أن تكون مكتوبة- وسيلة هامة بل ضرورية من وسائل كيفية التركيز، ولا يُتصور أن ينجح شخص بدون وجود هذه الأهداف. نسأل الله تعالى أن يوفقنا إلى تحقيق أهدافنا وطموحاتنا وأن نكون من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه، أولئك الذين هداهم الله، وأولئك هم أولو الألباب. والحمد لله رب العالمين.
الحلقة الخامسة عشر (كيفية التركيز – ترتيب الأولويات) الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد: مع حلقة جديدة من سلسلة (صناعة التركيز) والتي نسعى فيه لبيان أهمية التركيز في حياتنا وكيفية الوصول إليه. لازلنا نتحدث في هذه الحلقات عن كيفية التركيز، وبعد أن ذكرنا ثلاث وسائل للتركيز وهي القرار والرؤية والأهداف، نتحدث عن الخطوة الرابعة وهي ترتيب الأولويات. بعد أن قام الشخص بوضع رؤيته وأهدافه، تبرز مسألة هامة وهي أن الشخص بطبيعة الحال له أدوار عديدة في الحياة، ونقصد بالأدوار ما يمارسه الشخص في حياته، فقد يكون هذا الشخص أبا أو زوجا وبالتالي فإن عليه واجبات أسرية. وقد يكون قائدا أو مديرا، وبالتالي فإن عليه واجبات قيادية وإدارية، وبالطبع لديه مجموعة من الأرحام والأصدقاء وبالتالي فعليه واجبات اجتماعية، فما الحل إذا
الحل هو بترتيب أولوياته وإعطاء كل ذي حق حقه، وترتيب الأولويات يعني تقديم الأهم على المهم كل في وقته المناسب. ففي وقت الصلاة مثلا، تُقدّم الصلاة على كل شيء، وفي وقت العمل يُقدّم العمل على كل شيء، وفي وقت صلة الأرحام، تقّدم على كل شيء، ولا نتحدث هنا عن الاستثناءات ولكن الصورة العامة. والشخص الذي يريد أن يركّز لتحقيق رؤيته وأهدافه يجب عليه أن يرتّب أولوياته بشكل منتظم ويضع الأمور التي تحقق رؤيته مع الواجبات التي يجب أن يؤديها في كأولويات بالنسبة له، فإذا تعارض أي أمر آخر مع هذه الأولويات، قدّم هذه الأمور.
وتحتاج مسألة ترتيب الأولويات إلى بعض التضحيات وهذا أمر لابد منه، لأن التركيز بطبيعة الحال عملية ليست بالسهلة وعبارة عن تحدّ وبالتالي يحتاج إلى تضحيات في بعض الأمور. ولكن النتيجة الأكيدة لترتيب الأولويات هي النجاح بإذن الله تعالى إن قام بترتيب أولوياته بطريقة صحية.
ومسألة ترتيب الأولويات يحتاج إلى مشاورة أهل الخبرة وقراءة الكتب بالإضافة إلى الخبرة العملية حتى تؤتي ثمارها، والمسألة الهامة هنا، أن كل شخص تختلف أولوياته عن الآخر تبعا لأدواره في الحياة حتى لو كان لدى الشخصين نفس الرؤية، وبالتالي لا ينبغي نسخ الخطة من الغير.
ترتيب الأولويات خطوة هامة من خطوات التركيز، والمتأمل في حياة الناجحين نجد بأهم قد رتّبوا أولوياتهم بطريقة مناسبة فاستحقوا النجاح في حياتهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alzhra.forumegypt.net
 
كيف نحقق النجاح ونكن أكثر إيجابية؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المصري تربية وتعليم :: الفئة الأولى :: المجلة التعليمية :: المقالات والأبحاث-
انتقل الى: